"الكتن" تغزو مدارس تعز وتوقف الدراسة في بعضها
عين اليمن - متابعات

لم يكن إرتفاع الأسعار والمواصلات هما العائقان الوحيدان أمام طلاب مدارس تعز، إذ أضيف عامل مؤثر آخر تسبب بإغلاق المدارس وتوقف العملية التعليمية لعدة أيام في عدة مدارس حكومية وأهلية.

حشرة بق الفراش ( الكتن ) تنتشر في مدينة تعز بشكل مخيف ما تسبب في إغلاق كثير من المدارس داخل المدينة.

وقبل عدة أسابيع بدأ القلق يدب في نفوس المعلمين والطلاب بعد أن انتشرت (الكتن) في أروقة المدارس والفصول الدراسية وبشكل متسارع ومخيف وهذا ما تسبب في إغلاق المدارس.

و"الكتن" أو "بق الفراش" هي حشرة بحجم بذرة التفاح تتغذى على دماء البشر وقرصاتها تشبه لسعة البعوض وعادة ما تتفادئ الضوء وتختبىء في الأماكن المظلمة وتتكاثر بسرعة فائقة حيث أن حشرة واحدة تبيض عشر بيضات في لحظة وتتحرك سيراً وليس بالطيران.

 

"الكتن" تجتاح المدارس
منذ أسابيع غزت "الكتن" مقاعد التلاميذ وأجسادهم لتؤدي إلى أغلاق 6 مدارس وتوقف الطلبة عن الدراسة لأيام بحسب إحصائيات مصادرنا في مكتب التربية والتعليم بتعز.

قررت عدة مدارس حكومية وأهلية إيقاف الدراسة بالتنسيق مع مكاتب التربية، وأغلقت نحو 6 مدارس حكومية في مديريات المدينة ومدرسة أهلية واحدة على الأقل عقب غزو حشرات "الكتن" لمقاعد التلاميذ وأجسادهم، لتؤثر على سير العملية التعليمية.

ورجحت مديرة مدرسة نعمة رسام الأستاذة رجاء الدبعي أن انتشار الحشرة جاء انتقالاً على حقائب بعض الطالبات من بعض المنازل الأمر الذي يقتضى معالجة أوسع من التعامل مع الآفة في المدارس فقط..

 

اغلاق بعد تفشي الكتن
وأغلقت ست من كبرى مدارس تعز تقع جميعها أو أغلبها في مديرية المظفر لعدة أيام بعد انتشار الكتن بينها مدرسة الحكيمي ونعمة رسام، علي بن أبي طالب، ومجمع هائل، الحجري، جراء انتشار الكتن.

وقالت الدبعي إن اغلاق مدرسة نعمة رسام كبرى مدارس الطالبات في تعز لمدة أسبوع جاء بعد انتشار الكتن بهدف القيام بعمليات رش للمبيد وضمان عدم تأثيره على الطالبات.

واضافت بأنه بعد الرش وعودة الطالبات قامت المدرسات بتفتيش الطالبات للتأكد من عدم انتقال الحشرة المؤذية مجددا من بعض البيوت فلاحظن وجودها على حقائب عدد من الطالبات فقمن بالتعامل معهن بطريقة تراعي حساسية الأمر لدى نفسيات الطالبات. وأشارت إلى أنه تم التعامل مع تلك الحقائب وتصفيتهن وطلب أولياء أمور الطالبات للحضور للمدرسة حتى يفهموا الوضع ويتخذوا إجراءات لمكافحة الحشرة في منازلهم.

وأشارت إلى ضرورة أن تتولى الجهات المعنية في مكتب الصحة والزراعة والتربية التنسيق لمكافحة هذه الآفة المقلقة في الأماكن العامة وفي المنازل لأنها تنتقل وتتكاثر بسرعة فائقة وتسبب تعطيلا للمصالح العامة كالمدارس والتأثير على مستوى التحصيل العلمي للطلاب.

وأفاد مسؤول الصحة المدرسية في مكتب التربية والتعليم بتعز محمد الفتيح أن ست مدارس أغلقت بمديرية المظفر في تعز وتم التنسيق بين مكتب الزراعة وإدارة الصحة المدرسية وبدعم من مدير مديرية المظفر أحمد جامل لرش المدارس الحكومية فيما تكفلت المدارس الخاصة بتكاليف الرش.

وأوضح الفتيح أن حملات الرش دشنت للمدارس الحكومية المتضررة وعددها ست مدارس، إضافة إلى عملية رش وقائي في ثماني مدارس أخرى في مديريتي القاهرة وصالة من المقرر لها أن تتم في بعضها مساء اليوم الخميس حتى تظل وقتا كافيا مع نهاية الأسبوع ولا تسبب إشكالية صحية للاطفال خصوصا من يعانون من التحسس.

وأشار إلى ضرورة تكرار عملية الرش خلال اسبوعين مبينا أن الحشرة الواحدة تضع مئتي بيضة وتتكاثر بسرعة مهولة ما يقتضي تكرار الرش لضمان القضاء عليها بشكل نهائي.

وبخصوص بقاء الحشرات في المنازل دون مكافحة مع احتمال عودة الانتشار مجددا في المدارس حمل السلطة المحلية بمحافظة ومديريات تعز المسؤولية في هذا الجانب، مطالبا إياها بالاستعانة بعشرات المنظمات المتواجدة في البلاد لوضع حد نهائي لهذه المشكلة.

وأشار إلى أن هذه الآفة تنتشر بشكل سريع على الملابس أو الحقائب من المدرسة إلى المنزل والعكس وكذلك إلى مختلف الأماكن العامة التي يقصدها الناس لتهدد مصالحهم وأعمالهم.

وأكد على ضرورة تنفيذ حملات مكافحة ووقاية وتوعية شاملة تشمل المدارس والمنازل ضمن مشاريع النظافة والإصحاح البيئي أسوة بالحملات الأخرى لمكافحة البلهارسيا وغيرها، بما يسهم في وضع حد حاسم لهذه الآفة.

وتبقى حشرة بق الفراش أو الكتن هاجساً قائماً يهدد بإغلاق المدارس وتعطيل العملية التعليمية، كوباء كورونا، في حال لم تتكامل الجهود لمكافحة الحشرة في المنازل والأماكن العامة على حد سواء.

متعلقات