بعد فضح حملة شهادات عليا مزورة .. حملة "العوبلي" تقول إن مسؤولين فتحوا فروعًا لجامعات حكومية في الخارج للمتاجرة

كشفت حملة على منصة التواصل الإجتماعي تويتر عن  تورط مسؤولين حكوميين في فتح  فروع وهمية لبعض الجامعات الحكومية في مصر، بغرض التجارة على حساب الطلاب.


وقال الكاتب والناشط  عبدالواحد العوبلي الذي أشعل حملة لكشف حملة الشهادات العليا المزورة  منذ قرابة الاسبوعين إن محمد مارم السفير اليمني لدى مصر المقرب من عائلة الرئيس هادي قرر فتح فرع وهمي بهدف إصطياد الطلبة اليمنيين أو من يرغب من كبار المسؤولين بالحصول على شهادات جامعية دون دراسة.

ونفى نائب وزير التعليم العالي د. خالد الوصابي في اليمن في منشور مقتضب على صفحته  وجود أي فرع لجامعة عدن في مصر.

وقال الوصابي إن الفرع الوهمي الذي افتتحه مسؤولون هناك غير معترف به من الجامعة وليس له علاقة بها.

 

وتعد هذه الفضيحة هي الأحدث في سلسلة فضائح الشهادات الوهمية لجامعات الكترونية وهمية ليس لها وجود في الواقع، معظمها تزعم أنها في بلدان متقدمة، ومنحت شهادات عليا لمسؤولين حكوميين  وناشطين.

شهادات مزورة لمسؤولين حكوميين 

وكشفت الحملة أن عددا من المسؤولين في الحكومة اليمنية يزعمون أنهم حصلوا على درجة الدكتوراه من جامعات أجنبية.

وقالت الحملة إن معمر الإرياني وزير الإعلام يزعم أنه حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة بريطانية في لندن، لكن الحملة قالت إن الجامعة وهمية.

وتتهم الحملة مسؤولين كثر وشخصيات سياسية وإعلامية من عدة أطراف يمنية بالحصول على شهادات مزيفة.

وذكرت الحملة أن شخصيات يمنية أخرى مثل وزير الدولة السابق صلاح الصيادي حصل على واحده من هذه الشهادات.

 

كما اتهمت شخصا يدعى محفوظ سلام وهو مالك المدرسة اليمنية الحديثة بمصر بإصدار شهادات عليا من جامعة وهمية لشخصيات يمنية عديدة، بالإضافة إلى منظمات وكثير منهم استغل شهاداته المزيفة لأعمال أخرى.

تحدٍ من قبل الحملة

ودخل قائد الحملة عبدالواحد العوبلي في تحدي مع من ذكرت أسماءهم  كالناشطة وسام باسندوة مثلا التي تسمي نفسها استاذة في العلاقات الدولية، ومحمد زبارة رئيس قناة سهيل الفضائية، ومعمر الإرياني وغيرهم بنشر أعمالهم التي حصلوا من خلالها على الدكتوراة أو إثبات وجود  الجامعات التي منحتهم هذه الشهادات.

ولم يقدم أحد ممن ذكرتهم الحملة أي شيء ينافي الحملة حتى الآن.

 

أبرز الجامعات الوهمية في الحملة

ووثقت الحملة أسماء الجامعات المزعومة التي ينسب إليهل منح شهادات عليا للشخصيات المذكورة،  ابرزها شركة الجامعة الدولية الالكترونية وتزعم أنها في مصر وقد قبضت سلطات الأمن المصرية على رئيسها محفوظ سلام بتهمة تزوير شهادات جامعية.

كما ذكرت الحملة اسم الجامعة الألمانية بعمان الأردن، وزعم ملحق دبلوماسي يمني هناك يدعى رمزي الجعفري أنه حصوله على شهادة الدكتوراه من الجامعة، وفقا للحملة.

كما وثقت اسم جامعة تورنتو الدولية بكندا وزعم عبدالرحمن النمر مدير قناة سهيل التابعة لحزب الإصلاح حصوله على الدكتوارة منها.

وقالت الحملة إن عياس العيسي الذي يزعم رئاسته لهذه الجامعة الوهمية يدير أيضا شبكة استثمارات وهمية.

وأوردت الحملة اسم أكاديمية السلام بألمانيا، والرابطة العالمية للإبداع والعلوم الإنسانية التي منحت خالد الشايف مدير مطار صنعاء الدولي شهادة دكتوراه في الإدارة.

 

تواطؤ مسؤولين حكوميين

كشفت الحملة عن تواطؤ حكومي مع مسؤولي الجامعات الوهمية، وقالت إن السفارة اليمنية وقنصليتها في كندا تواطأت مع عياس العيسي وعمدت له بأختام رسمية شهادات مزيفة.

لكن العوبلي قال في تصريح للحرف 28 إن القنصلية نفت ضلوعها في اي تعميد من هذا النوع او معرفتها بالرجل واتهمته بتزوير ختم القنصلية.

وزعمت السفارة اليمنية في مصر أنها فتحت الجامعة تلبية لتوجيها ت الرئيس هادي، بينما وجهت وزارة التعليم العالي في عدن بعدم تصديق أي شهادة تصدر من هناك.

 

تفاعل كبير مع الحملة

ولقيت الحملة تفاعلا في كثير من وسائل الإعلام المحلية والعربية، وغطت قنوات مثل الجزيرة وبلقيس وصحف ومواقع محلية أخبار الحملة بسلسلة من التقارير عن الحملة التي فضحت عشرات المسؤولين الذين يزعمون حصولهم على درجتي الدكتوراه والماجستير.

ونشر رسام الكاريكتر الشهير رشاد السامعي عدة رسومات عن الجامعات المزيفة.

 

شهادة دكتوراه في الطيران وشهادة مزيفة لرئيسة هيئة مكافحة الفساد

وكان من أغرب الشهادات هو منح أحدهم درجة دكتوراه في الطيران، لكن المفارقة كانت عندما أوردت الحملة  إسم  أفراح بادويلان رئيسة هيئة مكافحة الفساد في اليمن كأحد الأسماء البارزة التي حصلت على شهادة مزيفة، من الجامعة الدولية الالكترونية الوهمية في مصر.

متعلقات