عادل الجبير يعلن نية السعودية بتصنيع أسلحة نووية للدفاع عن نفسها وتحركات دولية لإعادة الاتفاق مع إيران

تعهد عادل الجبير وزير الشؤون الخارجية السعودي ، أن بلاده ستمتلك سلاح نووي وستقوم بتطوير قدرات نووية إذا لم تمنع إيران من تصنيع أسلحة نووية ولن تصنع إيران وحدها في هذه الحالة بل ستصنع أيضاً السعودية .

وقال “الجبير” في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية ونقلتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية: إنه “بالتأكيد خيار الدولة  تطوير قدرات نووية إذا لم يكن من الممكن منع خصمها إيران من صنع واحدة”.

وتحدث الجبير قائلاً “لقد أوضحت المملكة العربية السعودية أنها ستبذل قصارى جهدها لحماية شعبها وحماية أراضيها”.

وهناك مخاوف سعودية من رحيل ترامب الذي فرض عقوبات قاسية وخانقة على إيران وشل حركتها مؤقتاُ وعودة الإتفاق النووي الإيراني سيعيد لإيران أنفاسها وقد يساعدها على إمتلاك السلاح النووي .

والاتفاق النووي الإيراني أعلن عنه في 14 تموز/ يوليو 2015 بعد خلافات حادة استمرت أكثر من عشر سنوات بين إيران والدول الكبرى متمثلة بالدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا المعروفة بمجموعة 5+1. ويشمل الاتفاق تقليص النشاطات النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران بشكل تدريجي. غير أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحب من الاتفاق بشكل أحادي الجانب وأعلن عزمه على فرض عقوبات بحق طهران بحجة عدم التزامها بكامل بنوده.

اخبار التغيير برس

ودعت ألمانيا وفرنسا، اليوم الثلاثاء، إلى مقاربة مشتركة مع الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن حول الاتفاق النووي الإيراني.

ففي مقال مشترك نشرته صحيفة "لو موند" الفرنسية، حول تطلع أوروبا للعمل مع بايدن، دعا كل من وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، ونظيره الألماني هايكو ماس، الرئيس الأمريكي المنتخب إلى مقاربة مشتركة إزاء الملف النووي الإيراني كي يكون سلميا فقط.

كما شددا على وجوب العمل مع الإدارة الأمريكية الجديدة من أجل إيجاد حل لتحديات إيران على الصعيد الإقليمي.

وتعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بالعودة إلى الاتفاق النووي متعدد الأطراف والذي تم التوصل إليه عام 2015 بهدف تحجيم الأنشطة النووية لطهران والذي أعلن ترامب سحب بلاده منه .

متعلقات