ليفربول يُحصّن ماني من مطامع وإغراءات ريال مدريد

كشفت وسائل الإعلام البريطانية، الخميس، عن موقف إدارة ليفربول مما يتردد بكثافة في الصحف المقربة من ريال مدريد، عن تجدد اهتمام النادي الميرينغي بالمهاجم السنغالي ساديو ماني، تمهيدا لنقله من “أنفيلد روود” إلى “سانتياغو بيرنابيو” في سوق الانتقالات الصيفية القادمة.

وعادت المصادر المقربة من اللوس بلانكوس لتضع اسم أسد التيرانغا في جملة مفيدة مع الريال، باعتباره الخيار المثالي بالنسبة للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان، للتخلص من المشاكل التي يعاني منها هجوم الفريق منذ بيع كريستيانو رونالدو ليوفنتوس، الصيف قبل الماضي.

وردا على هذه الأنباء، أكدت صحيفة “ميرور” البريطانية أن الإدارة الأمريكية المستحوذة على أسهم أحمر الميرسيسايد، لا تخشى على مستقبل الدولي السنغالي، وذلك ليس فقط لارتباطه مع النادي بعقد طويل الأجل حتى منتصف 2023، بل لرغبته الشخصية في البقاء مع الريدز لأطول فترة ممكنة.

وعلمت الصحيفة، من مصادرها داخل غرفة صناعة القرار في ليفربول، أن الإدارة لا تنوي أبدا التفريط في ساديو ماني ولا ابن قارته محمد صلاح، بل هناك اتجاه قوي لفتح باب المحادثات مع وكيل أعمال ماني، للاتفاق على البنود الشخصية في عقده الجديد، بما في ذلك راتبه المُحّسن، كمكافأة إجادة لصاحب الـ27 عاما لما قدمه مع يورغن كلوب في آخر موسمين، على أمل أن يصرف النظر عن إغراءات ملوك مدريد.

وأوضح التقرير أن ليفربول ينظر إلى الشائعات المدريدية على أنها أمر تقليدي أو عادي بالنسبة للاعب تطور مستواه بشكل مُذهل في آخر 18 شهرا، وكان من المنافسين على الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم من قبل مجلة “فرانس فوتبول”، في إشارة واضحة إلى أن الرواية بُرمتها لا تثير قلق أو خوف عملاق البريميرليغ.

وكان أفضل لاعب أفريقي قد انضم إلى صفوف ليفربول في صيف 2016، في صفقة جنى من ورائها قديسين ساوثامبتون حوالي 30 مليون جنيه إسترليني، وخلال هذه الفترة سجل بالقميص الأحمر 77 هدفا من مشاركته في 161 مباراة في كل البطولات، غير أنه ساهم في ثلاثية العام الماضي دوري أبطال أوروبا، كأس السوبر الأوروبية ومونديال قطر للأندية.

متعلقات