فساد يمارس في أروقة المجلس الاعلى والمنظمات المحلية لمليشيات الحوثي
عين اليمن - متابعات

تزايد الحديث مؤخراً عن الفساد الهائل الذي يمارسها مدراء ونواب  ما يسمى بالمجلس الاعلى للشون الانسانية والتعاون الدولي، في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، وخاصة مع ظهور وثائق تكشف هدر كبير للأموال من المنظمات الدوليه، لاستغلال فرص  العمل الإنساني لتنفيذ مشاريع كبيرة.

 

جاء تزايد الحديث عن الفساد بعد ان كشفت  المنظمات الدولية والأمم المتحدة، فساد المجلس الأعلى للشون الإنسانية والتعاون الدولي، في حين أوضح تقرير الامم المتحدة المبالغ والرواتب التي تقدم لأعضاء وموظفي المجلس الأعلى للشؤن الإنسانية.  


وتكشف المعلومات  إن الفساد يقوده مدير المجلس، المدعو محمد هاجر،  وأخيه عماد هاجر، الذي تم توظيفه مؤخراً نائب مدير المشاريع بالمجلس.

 


 المعلومات التى توكد أن محمد هاجر المدير الفعلي للمجلس، يعد هو المتحكم بكل صغيرة وكبيرة ويقوم بتوزيع العمل على من يتبعه وينفذ توجيهاته، ومن لا يوافقه يتم تركينه خارجاً.


وأوضحت المعلومات ان المدعو الأمين العام للمجلس، عبد المحسن الطاوووس، يتقاضى ما يجتبيه محمد هاجر من الاتاوات المفروضة على المنظمات المحلية والدولية وشركات تأجير السيارات والتوظيف، مشيرًا إلى أن ما يتقاضه من مبالغ تصل إلى 47000الف دولار شهريًا.


مصدر مسؤول بمنظمة رعاية الأطفال، اتهم محمد هاجر، بعرقلة اتفاقية المشاريع حتى يتم إشراك منظمات محلية معروفة لديه لمنحها مشاريع تنفذ عبرها ويحصل على العائد منها.


وأفاد مصدر آخر من منظمة كير العالمية، أن المدير الفعلي للمجلس يمارس نفس الأسلوب معهم، ويقوم بعرقلة الإتفاقية الخاصة بالمنظمة، حال رفض المنظمة اعتماد المنظمات التى يوصى بها  للعمل معهم بالشراكة.


وبين المصدر أن ما يمارسه محمد هاجر، ضد المنظمات، يتم عبر المكالمات الهاتفية دون تحرير مذكرات رسمية بذلك، موضحًا بأنه إذا لم يتم التماشي معه يقوم بخلق العرقلات وعدم توقيع إتفاقيات المشاريع، وعادةً يتحجج بأن التوجيهات من السلطات العليا.


وأكد المصدر أن مدير المجلس الاعلى للشؤون الإنسانية، يمارس ضغوطاً كبيرة على أمناء المجلس بالمحافظات لتسهيل وتمرير عمل لبعض المنظمات المحلية والدولية برغم المخالفات.

 

 
وقال المصدر أن أمناء المجلس، يمارس أيضأ نفس الضغوطات مع منظمة الأمم المتحدة الاوتشا لاعتماد منظمات محلية محددة، وتلقي مشاريع بملاين الدولارت.


وتبين من خلال رصد تلك المنظمات التى تتلقي الدعم اللوجيستي الكبير من قبل هاجر وأخيه والفساد الذي يمارسه، ان عدد من المنظمات  المحليه التابعه لحزب التجمع اليمني للاصلاح تتلقي دعم كبير جدا لتنفيذ مشاريع كبيرة.


اسماء  بعض المنظمات وهي كالتالي:-

1- مؤسسسة التنمية المستدامه

 

2- مؤسسة سماء اليمن

3- مؤسسة تمدين شباب

4- المؤسسة الوطنية للتنمية

5-ملتقي صانعي الحياة

6-الشباب العالمي

7- مؤسسة بناء للتنمية 

 

8- اجيال بلا قات

9- شبكة نماء،

وتقدر مبالغ المنح المقدمه لهم بمبلغ يتراوح اثنين وثمانون مليون دولار وهذه المنظمات تعمل في مناطق سيطرة المليشيات الانقلابية .

واعتبر المصدر ان الوسائل المنهجية التى تمارس عبر المدعو هاجر، هي اما الابتزاز والمتاجرة باسر الشهداء، ويتقاضي مبالغ خياليه من المنظمات المحليه بحجة دعم اسر الشهداء الذين ضحو بانفسهم دفاعا لاجل الوطن.


وزاد المصدر بالقول، هناك ايضا مبالغ تعتمدها المنظمات من مستحقات المتطوعين لديهم فساد يمارس في اروقة المجلس الاعلى والمنظمات المحلية التابعه لهم وتقدم النسب المفروضه عليهم مقابل التسهيلات التى يحصلو عليها.


واختتم المصدر بالقول، إن محمد هاجر يتقاضا اتاوات مالية من المنظمات المحلية تقوم بتوظيف أُناس وهميين وتحديد رواتب لهم  ليتم بعد ذلك تورد نقدا لمدير المجلس عبر وسطاء يتم تعينيهم مسبقا.

متعلقات