غريفيث يدين القصف الحوثي الذي استهدف معسكر الأستقبال في مأرب
عين اليمن - متابعات

أدان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن "مارتن غريفيث"، تصعيد الأنشطة العسكرية في محافظات صنعاء وصعدة ومأرب، في إشارة للهجوم الذي استهدف معسكر الاستقبال بمأرب.

وأشار "غريفيث" في بيان نشره على الموقع الرسمي التابع لمكتبه على شبكة الانترنت، إلى وقوع غارات جوية وهجمات صاروخية وبرية.

وأضاف المبعوث الأممي: "ومما يثير القلقَ بشكل خاص الهجومُ الجويُ الذي قيل إنه استهدفَ معسكر الاستقلال العسكري في مدينةِ مأرب، ما أسفرَ عن مقتل ثمانينَ جنديًا على الأقل بحسب الإحصاءات الأولية".

وحذر غريفيث قائلاً: "لقد قلت من قبل إن التقدم الذي أحرزه اليمن بصعوبة فيما يخص خفض التصعيد هش للغاية. مثل تلك الإجراءات قد تعرقل هذا التقدم. أحثُ جميع الأطرافِ على وقف التصعيد الآن وتوجيه طاقاتهم بعيدًا عن الجبهةِ العسكريةِ نحو السياسة".

واضافَ السيد غريفيث: "إن طاولاتِ المفاوضات أكثر فعاليةً من ساحاتِ القتال في حل النزاع".

نص البيان:

بيان صادر عن المبعوث الخاص إلى اليمن بشأن التصعيد العسكري

عمان، 19 كانون الثاني (يناير) 2020- أدانَ المبعوث الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، تصاعدَ الأنشطةِ العسكريةِ في محافظات صنعاء وصعدة ومأرب، حيث تواردت إفادات بوقوع غاراتٍ جويةٍ وهجماتٍ صاروخية وبرية. ومما يثير القلقَ بشكل خاص الهجومُ الجويُ الذي قيل إنه استهدفَ معسكر الاستقلال العسكري في مدينةِ مأرب، ما أسفرَ عن مقتل ثمانينَ جنديًا على الأقل بحسب الإحصاءات الأولية. وحذر السيد غريفيث قائلاً: "لقد قلت من قبل إن التقدم الذي أحرزه اليمن بصعوبة فيما يخص خفض التصعيد هش للغاية. مثل تلك الإجراءات قد تعرقل هذا التقدم. أحثُ جميع الأطرافِ على وقف التصعيد الآن وتوجيه طاقاتهم بعيدًا عن الجبهةِ العسكريةِ نحو السياسة." واضافَ السيد غريفيث: "إن طاولاتِ المفاوضات أكثر فعاليةً من ساحاتِ القتال في حل النزاع".

متعلقات