نبيل سبيع
الحوثي وجريمة التجنيد الإلزامي


جماعة الحوثي تفرض قانون الخدمة العسكرية الإلزامية على كل ذكر يمني أتم الثامنة عشرة من العمر.

كل ذكر يمني أتم الثامنة عشرة؟ هذا يعني ملايين الشباب اليمنيين.

هذه جريمة كبيرة في حق مستقبل اليمن، أن تقوم جماعة طائفية وغير وطنية كجماعة الحوثي بتجنيد كل هذه الطاقات اليمنية الشابة للقتال في صف مشروعها السلالي العنصري الذي مزق اليمن حتى الآن شرّ ممزّق ويحث الخطى نحو تمزيق اليمن أكثر وأكثر.

 

يجبرون كل شاب يمني على القتال من أجل مشروعهم الذي يحط من قيمة وكرامة كل إنسان يمني، هذه جريمة في حق ملايين الشباب اليمنيين وجريمة في حق بلدهم أكثر.

 

وكعادتها طبعاً، لم تفوت جماعة الحوثي على نفسها فرصة تحويل الخدمة الإلزامية إلى مصدر دخل إضافي للجماعة التي تلتهم الأخضر واليابس ولا تشبع.

 

ففي المادة التي ورد فيها نص قانون الخدمة الإلزامية الذي نشره محمد علي الحوثي في موقعه بتويتر، قال "يجوز قبول البدل النقدي من مواطني الجمهورية المغتربين في الخارج".

(حلوة هذي "يجوز قبول البدل نقدي"، أعجبتني كثير.. على أساس ياسعم إنكم زاهدين بالفلوس!)

 

يعني الحوثيين يقولون لكل أب أو عائلة يمنية تقع في نطاق سيطرتهم أو حتى في الخارج: هاتوا أولادكم يقاتلون من أجل السيد وخرافة الولاية والسلالة وإلا هاتوا فلوس!

 

الحوثي يريد منك أن تقاتل معه ضد نفسك وبلدك، أو تدفع له فلوس عشان يستمر في حربه عليك وعلى بلدك!

شوفوا على جنان!